نأخذ من الحياة بقدر مانعطيه

0 2

نأخذ من الحياة بقدر مانعطيه

د. ديــــــار محسن محمد

استاذة في جامعة السليمانية

حياتنا ماهي الا نتاجا لافكارنا، ماتفكر فيه هو الذي يحدد شخصيتك اي ان كل مانحققه هو نتيجه مباشرة لتفكيرنا، القوة الخارقة التي تشكل مصيرنا موجودة بداخلنا.

اثناء مشينا في زحمة الحياة يصادفنا طريقين: طريق الارتقاء والنصر بتفكيرنا او طريق الرضا والضعف، السعادة او التعاسة، الفشل او النجاح، الاصرار او الاستسلام، انت حر تماما فلك ان تختار.

الذي يحدد مصيرك هي قرارتك وليست ظروفك وما انت معتزم بعمله، هناك معادلة بسيطة بين نقسك وغيرك ومستقبلك، ف عن نفسك انت من تحدد تميزك، وعن مستقبلك تحدد مدى احتواءك للفرح او انحيازك للحزن واخيرا عن غيرك فانت من تقيم تقدمك بينهم او تبقى في اخر الصف وانت معهم!

فلكي نكون من المميزين علينا ان ندرب عقلنا الباطن على ارسال الرسائل الدماغية الايجابية والسلبية  يوميا لانها ترسم صورة لنا في مخيلتنا عن أنفسنا فتعكس هذه الصورة الايجابية او السلبية على سلوكنا وتصرفاتنا، فلا تخف وعبر عن نفسك وكن انت!

لاتخف … قرر لان القرارت الصغيرة يكون بمرور الوقت ذات نتائج ضخمة.. كل يوم قرر وخذ خطوة جديدة.

فنحن ناخذ من الحياة بقدر مانعطيه ونمنحه لها فمنا من يتقمص دور الضحية ومنا من ينجح نجاحا باهرا ليس لسبب معين ولكن لأنهم يعملون أكثر من الذين من حولهم واستخدمو الرسائل الايجابية في افكارهم وانعكس على حياتهم.

ولاننسى التوازن في الحياة بين العمل والحياة الخاصة لان هناك قوة كامنة بداخلنا نحتاج الى استخدامها وطاقة جبارة لو اخترناه لعملنا الكثير.

دائما اقول ان أفضل الناس ليسو اكثرهم موهبة من بقيتهم، كل ماهناك انهم اتخذو خطوات تقربهم من الحياة التي يريدونها لانفسهم.

تذكر دائما، انت تعيش في هذه الدنيا مره واحدة باختيارك ومسؤولياتك انت لك ان تجعله اروع وأجمل حياة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.