تطور الفكر الأصولي بين التاريخ والوحي: قراءة انتقائية في المصادر الأصولية

0 1

تطور الفكر الأصولي بين التاريخ والوحي: قراءة انتقائية في المصادر الأصولية

The development of fundamentalist thought between history and revelation: a selective reading of fundamentalist sources

د. جمال الهاشمي                                               

 Dr. Gamal Al Hashemi

Head of the Alisbaah Center for Education and Civilization and Strategic Studies

:Abstract

History and revelation overlap in place and action, and with them the history or event is formed, according to the practical criteria of history and psychological characteristics of the historian.

The date and revelation differ in source and time. History is documented by recording and subject to investigation and criticism, and this notation determines the date on which the establishment of this science began.

Whereas, revelation defines what history should have in terms of controls and paths, and in this capacity it contains history, and acquires in the souls of its believers an attribute of sanctity.

Holy Revelation shares history with two events: the event of the Fall from the higher world, and its relationship to the solution of human problems. As for the date of its correct writing, it is known by revelation, not by reason and reality, and therefore it is beyond the ability of the mind to understand the history of writing the revelation and its true source, except for what the revelation declares about itself.

On the other hand, revelation is an attribute of the soul because it is the essence, and it is the only way to know its needs related to the other world. Prayer, justice, honesty, charity, love and faith give it serenity and love to move to the origin of its first existence.

And the belongings of the soul are above the capabilities and capabilities of the mind, which always revolts from its reality and its limits, so it is subjected to wandering and loss, and is mixed with corruption. With these qualities, everything that transcends history and is linked to the soul is sacred.

Because revelation is not made by man, and thus it is outside of hadith and recording except with its projections drawn on reality, and thus it acquires the attribute of immortality, and its immortality is linked to the source that transcends the event.

Hence, the fundamentalist thought is one of the arts that I tried to bring together into immortal works that give man two lives: one is his material substance and means concern for the life of the body, his body and his needs, and the second. He connects the origin of human existence with his world that belongs to the soul, the world of the Other..

Hence, immortality has taken on two dimensions: a dimension of history in what is known as remembrance based on immortal deeds, and the eschatological dimension that takes the direction of literary immortality, the first being moral immortality, and the second real immortality

Hence, the aim of the study was to study the fundamental development between the science of teachings translated with dates, and the science of revelation controlling history. He brought man out of the origin of creation to the origin of matter separated from creation and the true origin of spirit, mind and revelation..

ملخص:

إن التاريخي والوحي يتداخلان في المكان والفعل، وبهما يتشكل التأريخ أو الحدث، بحسب المعايير العملية للتوريخ والصفات النفسية للمؤرخ، ويفترقان في المصدر، والزمن؛ فالتاريخ يوثق بالتدوين ويكون قابلة للتحقيق والنقد،  وذلك التدوين يحدد التاريخ الذي بدأ فيه تأسيس هذا العلم، بينما الوحي يدخل في جزئية التاريخ من جهة النزول فحسب. وبذلك يكتسب صفة القدسية لأن احتواء التاريخ له لا مرتبط بحدث النزول ومناسبته. أما تاريخ تدوينه مرتبط بمصدره ومكان  إصداره وهو فوق مستوى العقل في أمور الغيبيات، ويناسبه على مستوى الأحكام والمعقولات، وفي المقابل فإن الوحي صفة من صفات الروح لأنها جوهر، وهي السبيل الوحيد لمعرفة احتياجاتها المتعلقة بالعالم الآخر، فالصلاة والعدل والصدق والصدقة والحب والايمان يمنحها السكينة وحب الانتقال الى أصل وجودها الأول.

ومتعلقات الروح فوق قدرات وإمكانيات العقل، الذي دائما ما يتمرد عن واقعه، وحدوده فيعتريه  التيه وويخطفه الضياع، ويخالطه  الفساد،  وبهذه الصفات فإن  كل ما يتجاوز التاريخ  ويرتبط بالروح يكون مقدس، وكل ما يحدد الأحكام للعقل فتمنحه السعادة والاستقرار والرضا فهو مقدس،  لأن الوحي ليس من صنع الإنسان وبذلك فهو  خارج الحديث و التدوين إلا باسقاطاته المرسومة على الواقع، وبهذا يكستب صفة الخلود، وخلوده يرتبط بالمصدر الذي يتجاوز الحدث، ومن هنا نشأ علم الغيب كمصدر للوجود، وأصبح الوجود ظاهرة مادية تدل على أصل متعال، ومن مؤشراته وجود محسوسات غير مادية كالروح والعقل يرتبطان بعالم فوق عالم المادية الوجودية التي ينتمي إليها الجسد، ذلك الذي يتحول إلى جزء من الوجود بعد مفارقة الشق الثاني من الغيبيات المحسوسة (الروح). ومن هنا خضع الموت لتفسيرات تقاربه تارة بالوجودية وتارة بالغيب، وتارة بالخوارق المتخيلة.

ومن ثم كان الفكر الأصولي من الفنون التي حاولت تقريب الوحي في أعمال خالدة تمنح للإنسان حياتين: أحدهما ترتبط بوجوده المادي وتعني الاهتمام بحياة الجسد وعلاقاته واحتياجاته، والثانية تربط أصل وجودية الإنسان بعالمه الذي تنتمي إليه الروح، عالم الآخر.

ومن ثم فإن الخلود أخذ بعدين: بعدا تاريخيا فيما يعرف الذكر المبني على الأعمال الخالدة، وبعدا آخرويا يأخذ منحى الخلود الأدبي، فالأول خلودا معنويا، والثاني خلودا حقيقيا.

ومن ثم كان فإن الهدف من الدراسة دراسة التطور الأصولي بين علمي التعاليم المترجمة بالتواريخ، وعلم الوحي الضابط للتاريخ، ومن ثم كان الضبط هو في نسق التعاليم، وما خرج عنها فهو ليس من منتجات الوحي على التاريخ، وإنما منتجات الجسد في التاريخ، وهو التمرد الذي أخرج الإنسان عن أصل الخلقة إلى أصل المادة المنفصلة عن الخلق والأصل الحقيقي للروح والعقل والوحي.

للتحميل تطور الفكر الأصولي بين التاريخ والوحي قراءة انتقائية في المصادر الأصولية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.