من أعلام العراق العلامة أ.د. حسين علي الداقوقي

0 7

بقلم/أ.د.سعاد هادي حسن الطائي

جامعة بغداد كلية التربية ابن رشد للعلوم الانسانية قسم التاريخ

Image may contain: 1 person, sunglasses, text and closeup

    أ.د. حسين علي محمد قاسم الداقوقي ، ولد في كركوك، قضاء داقوق عام  1341هـ/ 1922، يعد من اهم علماء العراق وابرز المؤرخين في التاريخ الاسلامي ، تتلمذ على يديه عدد كبير من الطلاب ،كان لي الشرف أن اكون واحدة من تلامذته ، إذ درسني في مرحلة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه ، وكان مشرفي على أطروحة الدكتوراه .

  لم يكن فقط عالم وأكاديمي فحسب بل كان إنسان بكل معنى الكلمة أحبه القاصي والداني لحسن خلقه وتواضعه وانسانيته مع الطلاب وزملائه من الأساتذة، لم يبخل يوما بالنصح والارشاد والتوجيه فهو الأخ والأب في الوقت نفسه، تميز بالاستقامة، والإخلاص بالعمل، والروح الإنسانية الرفيعة.

  له باع طويل في التعليم والتدريس، كلف بالإشراف على عدد كبير من طلبة الماجستير والدكتوراه ومعظمهم حصل على درجة الامتياز لما امتازت به رسائلهم وأطارحهم من قيمة علمية واضحة للعيان، اذ كان حريصا على قراءة كل سطر فيها فضلا عن مساعدة الطلبة من خلال ترجمة بعض النصوص التاريخية وتزويدهم بالمصادر والمراجع المهمة، اذ امتازت مكتبته الشخصية والتي تبرع بقسم منها الى جامعة الموصل بكتب نادرة وقيمة وبمختلف اللغات.

   تفنن في علوم عدة، اذ لم يكتف بقراءاته في التاريخ الاسلامي بل كان بارعا في التاريخ الحديث والمعاصر، فضلا عن علم الاجتماع وله رؤى مختلفة في هذا المجال .

   أتقن لغات عدة فضلاً عن اللغة العربية منها اللغة الانكليزية، والفرنسية، والتركية، والفارسية، فضلاً عن اتقانه للهجات عدة منها التركمانية والكردية والعثمانية، كان يتكلم أمامي بمعظمها، وهذا الأمر ساعده كثيرا في ترجمة عدد من الكتب التي استخدمها كمراجع ومصار في مؤلفاته وبحوثه مما اضفى عليها قيمة علمية وحداثة من خلال استعراضه للروايات التاريخية الواردة فيها.

     أكمل دراسته الابتدائية في داقوق ثم كركوك1355هـ/ 1936، والمتوسطة في كركوك عام1358هـ/ 1939، والإعدادية في كركوك وأربيل عام1360هـ/ 1941، التحق بكلية الآداب جامعة بغداد عام 1365هـ/ 1945 ونال شهادة بكالوريوس آداب في التاريخ.  عين مدرسا ومارس التعليم بين عامي 1365-1372هـ/1945 – 1952. ، وتدرج في مجال التعليم حيث أصبح مفتشا تربويا ثم مديرا لمعارف الناصرية 1379 -1380ه/ 1959 –1960 .

     وهو كاتب، واديب، وباحث في التاريخ، دعم النشاط الثقافي في كركوك في بداية الخمسينات عندما أصدر مجلة”الثقافة الحديثة” سنة1373ه/ 1953، واعد الحلقات الادبية، فأستقطب اليه جمهرة من الأدباء الجدد.

  غادر الى تركيا ليلتحق بجامعة إسطنبول لينال شهادة الدكتوراه في الآداب عام1395هـ/1975، واطروحته بعنوان “الحكم الاتابكي في شمال العراق….”

    عين في جامعة الموصل سنة1395ه /1975، بعد عودته من تركيا، ودَرس فيها، ثم أنتقل الى بغداد ودرس في كلية التربية- ابن رشد/ جامعة بغداد حتى وفاته سنة1426هـ/ 2005. (9، أجتاز دورة طرائق التدريس في بيروت لبنان عام 1956، ودورة تدريس اللغة الإنكليزية في بغداد ودورات أخرى في لبنان وتركيا لسنوات عدة.

  حصل على اللقب العلمي أستاذ مساعد في 12/7/ 1981.، وحصل على اللقب العلمي أستاذ في 8/10/ 1992، وهو عضو نقابة المعلمين وعضو اتحاد الأدباء والكتاب العراق.

من اهم بحوثه المنشورة:

1-     ما الثقافة وكيف تطورت، مجلة الاديب، ديسمبر، لبنان، ع12 ،1371هـ/1951.

2-     ندوة القلم: اوجست كونت وعلم الاجتماع، الثقافة، مصر، ع657، يوليو،1371هـ/1951.

3-     الحسن البصري الرسالة، مصر، ع973، مارس، هـ1372/1952

4-     التنظيم العائلي الحديث اصوله ووجهته، مجلة الاديب، لبنان، ع10، اكتوبر ،1375هـ/1955.

5-     التأليف الانسكلوبيدي في الاسلام، الاديب، لبنان، ع2،فبراير ،1376هـ/1956.

6-     الجغرافية العربية، الاديب، لبنان، ع2، فبراير ،1377هـ/1957.

7-     الشرق والغرب، الاديب، لبنان،ع6،يونيو ،1377هـ/1957.

8-     التربية والفولكلور العراقي، الاديب، لبنان،ع5،مايو،1389هـ/1969.

9-     نطام البريد في الحضارة العربية، المورد العراق ،ع1،فبراير،1410هـ/1989.

10-   الحركة الفكرية في عهد الدولة القراخانية، منشور في مجلة دراسات، تصدر عن عمادة البحث العلمي، الجامعة الاردنية، عمان،ع4، 1413هـ/ 1993م.

11-   مجموعة من نقلة التراث العربي الى اوربا،مجلة المورد ،العراق ،ابريل،ع 1 ،1408هـ /1997.

12-   محمود الكاشغري وكتابه ديوان لغات الترك- اهميته التاريخية، مجلة الاخاء، نادي الاخاء التركماني، العراق، العدد 207،1324ه/ 2004.

وله مؤلفات عدة من اهمها:

1-     المدخل لعلم الاجتماع ، بيروت،1376هـ/1956 .

2-     تقرير عن منهج الدراسة الابتدائية في العراق،بيروت،1385هـ/1965.

3-     مشروع خطة لمكافحة الامية،1965.

4-     دولة البلغار المسلمين في حوض نهر الفولغا، دار الينابيع للنشر والتوزيع، العراق،1420هـ/ 1999.

5-     دراسات في الحضارة الاسلامية، بغداد ،1423هـ/ 2002 .

  تضمنت بحوثه ومؤلفاته قيمة علمية منفردة وقيمة من خلال طرحه للروايات التاريخية المترجمة ومقارنتها مع المصادر العربية الاصلية فاضفى من خلال ذلك رونقا تاريخيا انفرد به.

  توفى ا.د.حسين الداقوقي في صيف 1426ه/ 2005 بعد تعرضه لوعكة صحية، واقيم له حفل تأبين تكريماً له في كلية التربية- ابن رشد قسم التاريخ، حضره فضلا عن عدد من افراد اسرته معظم اساتذة قسم التاريخ وطلبته ممن تتلمذوا على يديه، كان أ.د. حسين الداقوقي وما يزال مثالا للاب والاستاذ القدوة للجميع، تغمده الله تعالى برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته،وكجزء من وفائي له قررت ان اهدي له معظم مؤلفاتي له لفضله الكبير في دعمي وتشجيعي على الكتابة في مواضيع مهمة ونادرة .

   ان ما اضافه العلامة أ.د.حسين الداقوقي في حقل المعرفة والعلم ولاسيما في التاريخ الاسلامي يستحق الثناء فله بصمة نادرة وقيمة ليس فقط فيما كتبه من كتب وبحوث بل في معظم محاضراته التي القاها على طلبته في الدراسات الاولية والعليا فمجرد الاستماع له كان ثروة علمية عظيمة نظرا لما كان يطرحه من معلومات قيمة ومهمة على طلابه.

المراجع:

1- اضبارة د.حسين الداقوقي في قسم التاريخ ،كلية التربية ابن رشد ،جامعة بغداد.

2-الجبوري ،كامل سلمان ،معجم الادباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002،،دار الكتب العلمية، بيروت،ط1،2002م/1424ه،ج2،ص221.

3- المحمدي، عز الدين ،موسوعة اعلام كركوك المعاصرين،دار الشؤون الثقافية العامة،2007،،ص52؛ أوغلو ،نظام الدين إبراهيم ، موسوعة علماء التركمان في العراق، العراق،2007،ص110.

4-الحمداني،محمد،نخبة من ادباء كركوك خلال نصف قرن،بحث منشور في مجلة ميزوبوتاميا “بلاد النهرين”،مركز دراسات الامة العراقية،العدد 13،د.ت، http://www.mesopot.com/old/adad13/fahrest13.htm

5-الدليمي ،وليد عبود محمد ،الطائي ،سعاد هادي ،العَلاَّمة الأستاذ الدكتور حسين الداقوقي- حياته وآثاره العلمية ( 1922- 2005 )، منشور ضمن وقائع المؤتمر التخصصي الرابع والعشرين (الجغرافية والتاريخ يلتقيان في المكان والزمان) ،مجلة كلية التربية ،الجامعة المستنصرية ،عدد خاص ،2018،ج2،ص1965وص1966وص1972.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.