أهم الأمراض التى تنتقل من الطيور إلى الإنسان

0 8

أهم الأمراض التى تنتقل من الطيور إلى الإنسان

إعداد أ.د. صفوت كمال

استاذ الميكروبيولوجى بمعهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية

 

  • سل الطيور

المسبب : عصيات السل الطيرى ، ويصاب الإنسان بالسل الطيرى وبحالات قليلة ونادرة حيث سجلت حوالى 150 حالة مرضية فى معظم أنحاء العالم وأغلب هذهالحالات كانت إلتهاب الغدد اليمفاوية أو السل  الرئوى والمشكلة الرئيسية فى حالة الإصابة بعصبات السل الطيرية هى عدم الإستجابة للأدوية المضادة للسل .

وتحدث الإصابة بالسل الطيرى بواسطة الاستنشاق وخاصة الغبار الناشئ عن مزارع الدواجن أو عن طريق القناة الهضمية بعد استهلاك الحليب ومنتجاته الملوثة بعصبات السل الطيرى أو من تناول الطيور المصابة والتى لم تطبخ جيداً.

  • السالمونيلا

أن الإصابة بالسالمونيلا شائعة الحدوث ومنتشرة فى مختلف أنحاء العالم وتصيب الحيوان والإنسان ويضم جنس السالمونيلا أكثر من 1700 ضرب مصلى وتعتبر السالمونيلا باراتيفوئيد والاتتراتيدس من أكثر الأمراض المشتركة شيوعاً فى العالم ومعظم أنواع السالمونيلا غير متخصصة العائل.

وفى الطيور يوجد نوعان هما تيفوئيد الطيور والإسهال الأبيض ” البلورم” وهى أقل إمراضية للإنسان عدا بعض الحالات التى وصفت فى الأطفال حيث يعتبر تيفوئيد الطيور من الأمراض التى تسبب خسائر اقتصادية عالية فى مزارع الدواجن أما البط والأوز فيصاب أكثر بالسالمونيلا حيث تنتقل الإصابة عن طريق المبيض إلى البيضة إلى الصيصان وبواسطة تلوث قشرة البيضة خلال خروجها من المجمع،  وتلعب  لحوم الدواجن والبيض دوراً خاصاً فى نقل السالمونيلا تايفى أو السالمونيلا باراتايفى .

وتتم السيطرة بإستعمال الفحص البيطرى للحوم ومنتجات الدواجن والتوعية الصحية للعاملين فى مزارع الدواجن والطباخين واعتماد الإدارة الملائمة لموارع الدواجن واتباع الشروط الصحية فى المزارع.

3-البروسيلا

المسبب جراثيم البروسيلا بأنواعها المختلفة وهى البروسيلا المالطية وتشمل ثلاثة أنماط حيوية و البروسيلا المجهظة B.abortus وتشمل تسعة أنماط حيوية وبروسيلا الخنزيرية B.suisوتشمل أربعة أنماط حيوية وبروسيلا الغنمية B.ovis وبروسيلا الكلابية B.canis وبروسيلا Neotomae تظهر الإصابة فى التجمعات السكانية.

تعتبر البروسيلا المالطية الأكثر إصابة للإنسان تتبعها البروسيلا المجهظة  ثم الخنزيرية وتتراوح فترة حضانة المرض من 1-3 أسابيع وفى بعض الأحيان تكون أكثر من عدة شهورأما الأعراض السريرية تتميز بظهور حمى متقطعة أو غير منتظمة وفى حالة الحمى يشعرالمصاب بقشعريرة وتعرق كثير ثم الضعف العام والتعب عند الحركة ويظهر أرق وعجز جنسى ، إمساك،قهم ،صداع ألم مفصلى وفتورعام وللمرض تأثير واضح على الجهاز العصبى ويلاحظ تضخم العقد اللمفاوية المحيطية وضخامة الطحال والكبد واليرقان فى حالات نادرة .

 

وتتمركز جراثيم البروسيلا داخل الخلية فى أنسجة الجهاز الشبكى البطانى كالعقد اللمفاوية وفى نقى العظام أو نخاع العظام والطحال والكبد ويوجد ما يشبه الورم الحبيبي فى الأنسجة ، وقد يأخذ المرض الطور المزمن وربما يستمر لعدة سنين مع وجود أو عدم وجود أعراض مرضية . أما فى الطيور فقد عزلت البروسيلا فى حالات قليلة للاصابة الطبيعية للدواجن حيث تمر الاصابة دون أن تشاهد وتشمل الأعراض نقصان فى الوزن، قلة إنتاج البيض واسهال . كما لا يوجد هناك دور للدواجن بالحفاظ على المرض فى الطبيعة وقد تم عزل البروسيلا من الغربان .

  • الكامبيلوباكتر

مرض قليل الحدوث فى الانسان ولكن سجل حوالى 100 حالة منه ووجد أنه يصيب الاطفال وبدرجة أكبر البالغين. ومرتبط المرض فى الإنسان بعوامل ميئة، مثل الحمل والولادة قبل نضوج الجنين والإدمان الكحولى والأمراض السرطانية والأمراض القلبية والوعائية وأن معظم الحالات عزلت من النساء الحوامل ومن الأطفال غير ناضجى النمو إضافة لنساء ورجال تزيد أعمارهم على 45 سنة ووجد أن نسبة الإصابة فى الذكور أكثر منها فى الإناث ويلاحظ المرض فى النساء بعد الشهر الخامس من الحمل مع إرتفاع فى درجة الحرارة مصحوباً بالإسهال مما ينجم عنه الإجهاض، أو الولادة المبطكرة ” خدج ” ويموت عدد من الذين يولدون كاملى النمو بسبب الاصابة والأعراض الرئيسية هى الاسهال اليرقان وإلتهاب السحايا.

 

وتصيب الطيور وتسبب إلتهاب الكبد الضميمى وعزلت الجراثيم المرضية من الدجاج الحى والمذبوح ومن محتويات الأمعاء للدواجن البرية والأليفة وكذلك تم عزل الجراثيم المرضية من منتجات الدواجن المعوية ولكن دور الطيور فى وبائية المرض غير مهمة .

  • الليستريا

المرض واسع الانتشار وخاصة فى المناطق الحارة ويصيب العديد من الحيوانات الداجنة والبرية ووجد أنه يصيب 370 نوعاً من اللبائن و 17 نوعاً من الطيور، والأطفال أكثر إصابة للمرض ثم يليهم الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 50 سنة والمرض نادر الحدوث بين عمر شهر واحد إلى غاية 18 سنة . أن الإجهاض الليستيري عند النساء  يحدث فى النصف الثانى من فترة الحمل وتتضمن العلامات التى تسبق الاجهاض القشعريرة مع حمى وصداع ودوار خفيف أن هذه النوبات قد تتكرر قبل أن تلد المرأة طفلاً ميتاً أو مريضاً ويعتبر إلتهاب السحايا عند الولادات الحديثة من أكثر أنواع الاصابات السريرية وضوحاً ويعتبر موه الرأس من المضاعفات الشائعة لالتهاب السحايا الليستيري عند حديثى الولادة وهناك مؤشرات على أن الاصابة الليستيرية عند النساء قد يكون السبب فى تكرار الاجهاض وقد تم عزل العامل المسبب من إفرازات عنق الرحم ضمن حالات الاجهاض المتكرر.

وإلتهاب السحايا والمخ من أكثر الاشكال السريرية انتشاراً عند البالغين وغالباً ما يكون إلتهاب السحايا نتيجة لمضاعفات المرض عند المصابين الضعفاء ومدمنى الكحول ومرضى السكرى والمرضى المصابين بالأورام الخبيثة ولوحظ تجرثم الدم بالليستيريا عند المرضى الضعفاء من كبار السن وخاصة المرضى الذين عولجوا لمدة طويلة بمستحضرات ستيرويدات قشرية أو مضادات الأيض ( antimetabolites ) بالإضافة إلى ذلك فإن مرض الدوران قد يؤدى إلى إلتهاب بطانة القلب مع خراجات داخليىة وخارجية وقد يصاب الأطباء البيطريون الذين يتعاملون مع الأجنة المصابة بظهور طفح على الجلد وكذلك بإلتهاب ملتحمة العين.

وفى الطيور لا تحصل مؤثرات مرضية كثيرة وذلك بعد استعمال المضادات الحيوية فى العلف وان الشكل السائد هو الانتانيمية مع آفات انتكاسية فى عضلة القلب والتامور والتنخر البؤرى فى الكبد ويلاحظ بشكل قليل إلتهاب السحايا والمخ مع تصلب الرقبة .

  • مرض الباستوريللوزيز “كوليرا الدجاج “

المسبب باستوريللا مولتيسيدا تنقسم إلى مجموعتين مصليتين وهما Aو D وتعتبر الباستوريلا مولتيسيدا سبباً للاصابات الشديدة للجهاز التنفس مثل إلتهاب القصبات والرئة والتوسع الشعبى .

اما طريقة العدوى للإنسان فتتم عن طريق الجهاز الهضمى والتنفسى حيث الاحتكاك المباشر بين الطيور أو منتجاتها والإنسان وكوليرا الدجاج مرض سمومى حاد مصحوب بنسبة إصابات ونسبة وفيات عالية فى جميع أنواع الطيور الداجنة وعند حدوث المرض تهلك الطيور بدون علامات مرضية واضحة والعلامة الوحيدة المشاهدة هى ازرقاق العرف والجلاجل وبعد ذلك تظهر العلامات التنفسية والطيور التى تنجو من الموت تبقى حاملة للمسبب المرضى وتسبب حدوث وفيات جديدة حيث تحمل الطيور السليمة ظاهرياً الباستوريلا فى الجزء العلوى من الجهاز التنفسى وبصورة عامة فإن مرض الباستوريللوزيز هو مرض الطيور الضعيفة والمعرضة للجهاد والتى تعانى من ظروف إبوائية وصحية سيئة .

  • الكلاميديا

تسيب الكلاميديا أكثر من 100 نوع من الطيور سواء الداجنة أو البرية وتعتبر جميع الطيور مستودعاً لها والمرض منتشر بشكل واسع بين عائلة الببغاوات والحمام والدجاج والبط والحبش.

فترة حضانة المرض فى الانسان من أسبوع إلى أسبوعين وقد تمر الاصابة دون حدوث أى علامات سريرية وتختلف شدة المرض فى الحالات السريرية حيث تبدأ بإصابات تنفسية عادية محى ورعشات وانعدام الشهية وصداع ولكن هناك حالات يتطور فيها المرض تدريجياً ليشمل القصبات الهوائية وذات الرئة غير النموذجى وفى البداية يكون هناك سعال جاف وبعد ذلك إفرازات مخاطية قيحية.

يصاب الإنسان بالمرض من الطيور بواسطة التنفس حيث أن المرض عند الإنسان غالباً ما هو مرض المهنة حيث العاملين فى مزارع الحبش وكذلك عند العمال الذين ينتفون ريش البط والأوز وأيضاً مربى الحمام والذين يمارسون التجارة بطيور الزينة .

أن المرض فى الطيور فهو يصيب الجهاز الهضمى حيث يظهر الاسهال والتهم والهزال وأعراض تنفسية وإلتهاب العيون أما الصفة التشريحية فيلاحظ إلتهاب غشاء الجنب الذى كون مغطى بغشاوة ليفية وذلك لوجود مناطق متحقنة ومتوذمة فى الرئتين ويتم انتقال المرض بين الطيور عن طريق الجهاز التنفسى والهضمى عندما يتلوث الطعام والماء بالمسببات المرضية وكذلك ميكانيكياً عن طريق الفراز الذى يلعب دور كبير فى نقل مسببات المرض .

  • الانفلونزا

المسبب فيروس ذات حامض نووى RNA ينتمى لعائلة Myxoviruses  يوجد 24 نمطاً subtypes للنوع A منها 18 نمطاً معزولة من مختلف أجناس الطيور تتراوح فترة الحضانة فى الإنسان بين يوم إلى يومين ويحدث المرض بصورة فجائية ويتميز بحمى وقشعريرة وصداع إلى عضلى تعب خمول إلتهاب الملتحمة مع تجمع العينين سعال عطش رئح أنفس تبين أن حمى الوباء الشامل لانفلونزا الانسان تنشأ من فيروسات الطيور بواسطة الانتقال المباشر فتختلف شدة المرض فى الطيور من حادة إلى خفيفة أو دون السريرية.

  • مرض النيوكاسل

المرض فى الإنسان : أن فترة الحضانة فى الإنسان تتراوح 1-2 يوم وقد تمتد إلى 4 أيام ويتميز المرض بالتهاب الأجفان مع احتقان وتدمع وألم وانتفاخ فى نسيج ما تحت الأجفان فى أحد العينين ونادراً ما يحدث تفاعل عام وتتأثر الغدد الليمفاوية قبل الأذنية Preauricular ويشفى المريض خلال أسبوع وفى بعض الحالات نلاحظ إصابة عامة تبقى لفترة 3-4 يوم وبأعراض شبيهة بالأنفلونزا مع إرتفاع بدرجة الحرارة وشعور بالبرد وإلتهاب البلعوم ويمكن أن يصاب الانسان من اللقاح المرض ليس شائعاً فى الانسان  ويحدث بصورة أولية عند الأشخاص العاملين فى مجازر الدواجن وفى المختبرات وفى الذين يلحقون الدواجن والذين يعملون فى المطابخ ولم يلاحظ المرض فى الأشخاص العاملين فى رعاية وتربية الدواجن فى الحقل .

أما المرض فى الدواجن تحدث الاصابة بنيوكاسل فى مختلف أنواع الدواجن والطيور ومعدل فترة الحضانة من 2-10 يوم والأشكال السريرية للمرض هى :

  • إلتهاب الدماغ أو النوع العصبى ويتميز بأعراض عصبية تظهر بعد أيام من ظهور الأعراض التنفسية .
  • النوع التنفسى يتميز بأعراض تنفسية .
  • الإصابة غير الظاهرة فى الدجاج البالغ مع أعراض مرضية خفيفة .
  • النوع الاحشائى الضارى حيث يظهر الأعراض على شكل إسهال وإفرازات شديدة من القصبة الهوائية وارتجاف والتواء الرقبة .

وينتقل المرض بالاتصال المباشر والغير المباشر من خلال الجهاز التنفسى والهضمى .

  • حمى غرب النيل

المسبب  فيروس  ذات  حامض نوورى رايبى التابع لعائلة أربو فيروسى المرض فى الإنسان : قد تمر العدوى بالانسان بدون أعراض سريرية ويكون معتدلاً عند الاطفال وأكثر خطورة فى المسنين وفترة الحضانة من 3-6 أيام وأكثر خطورة فى المسنين وفترة الحضانة من 3-6 أيام ويبدأ المرض بعد ذلك بالحمى المفاجئة والصداع وإصابة الغدد الليمفاوية وطفح جلدى خطا فى لطخى وقد تظهر بعض الأعراض السريرية كآلام فى العيون والعضلات والمفاصل واضطرابات معوية ومعدية وقليل ما يصاب المرضى بالتهاب عضلة القلب وإلتهاب السحايا والمخ .

أن المرض لا يتميز بحدوث الوفيات ، فتعتبر الطيور خازنة للمرض حيث لوحظ أن فترة حمية الدم عندها طويلة مما يجعلها مصدر للعدوى حيث تم عزل الفيروسات من الحمام ومن الطيور البرية حيث يلعب البعوض المتطفل على الطيور من جنس culex يعمل كناقل للفيروس .

  • داء الرشاشياتAspergillosis

المسبب الرشاشيات الدخناء A,Fumigatus يظهر داء الرشاشيات فى الإنسان بصورة متقطعة وتظهر متى ما ضعفت مقاومته . وازدادت نسبة الاصابة فى الإنسان بهذا المرض بسبب الإقبال المتزايد على استعمال المضادات الحيوية أو موقفات النمو أو الأيض أو مستحضرات الكورتيزون ويلاحظ بصورة خاصة أيضاً مرافقاً للسرطانات المتقدمة .

ووصفت حالات كثيرة من داء الرشاشيات فى الطيور حيث تسبب خسائر كبيرة فى صناعة الدواجن وخاصة صغار الدجاج أما الدجاج البياض فأصابته قليلة وتشمل الأعراض المصاحبة للمرض على حمى فقدان شهية ، إعياء ، هزال ، أما الصفة التشريحية فتظهر حبيبات حجمها 1-3 ملم أو أكبر فى رئات الدواجن المصابة وقد تمتلئ الأكياس الهوائية ببقع فطرية فى مستعمرات كبيرة تغطى فى بعض الأحيان سطح الأكياس ويلاحظ إفراز مخاطى أصفر فى أعلى المجارى التنفسية . فقد يتم الانتقال بين الدواجن والأنسان عن طريق دخول الأنواع عن طريق الأستنشاق.

15- المونيلا

المسبب المونيلا البيكانسى تظهر المبيضاتفى الإنسان متى ضعفت مقاومة الجسم وبسبب الاستعمال الكثير للمضادات الحيوية ومشتقات الكورتيزون حيث يلاحظ إلتهاب اللثة أو الحنجرة ويتميز بظهور بقع بيضاء ملتصقة على الغشاء المخاطى كما تسبب حكة وإلتهاب الفرج والمهبل وداء الأظفار وحول الاظفار وخاصة فى السيدات اللاتى يقضين عملهن بطمس أياديهن فى المياة لمدة طويلة .

أما فى الطيور فهو شائع ويسبب خسائر إقتصادية كبيرة تصيب أعلى الجهاز الهضمى مع بعض الأعراض العصبية حيث يسبب هلاكات تصل 8-20% حيث يلاحظ بقع بيضاء على الغشاء والمبيض على الحوصلة وملتصقة بها ومن المشكوك به أن تنقل الدواجن المرض للإنسان .

16- الفراع

المسبب فى الدزاجن نوع المايكروسبورم وهى تنتقل إلى الانسان ومنتشرة فى جميع أنحاء العالم وتظهر كحالات فردية متناثرة وتنتقل بواسطة الاتصال المباشر مع دواجن مريضة أو حاملة للمرض أو بالاتصال غير المباشر كانتقال الأنواع المحمولة على الريش أو قشور جلدية ينقلها الهواء من محل إلى أخر يتموضع المرض فر الجلد والمناطق المتقرنة كالشعر والجلد والأظافر وتمتاز الفطريات الجلدية بافات مطاطية حماموية Papal squamous دائرية المظهر حافاتها حمراء مع حبيبات صغيرة أو قشور مرتفعة نوعاً ما عن الجلد .

17- التوكسوبلازما

العامل المسبب توكسيد بلازما جوندى واسع الإنتشار فى جميع أنحاء العالم ويعتبر موحداً من أهم الأمراض المشتركة .

حيث يصاب الانسان بالمرض ولكن بدون أعراض سريرية وإذا ظهرت تكون كحالات فردية وتكمن أهمية المرض بأنه ينتقل خلقياً ويكون المرض شديداً فى هذه الحالة حيث يصاب الجنين عن طريق الأم والتى تكون إصابتها ذات أعراض سريرية واضحة أو غير واضحة تكون الاصابة خطرة إذا حدثت فى النصف الثانى من الحمل هذا أن الأم المصابة تكون مناعة ولا توجد خطورة بعد ذلك بالنسبة الحمل الثانى قد يؤدى المرض أثناء الحمل إلى الإجهاض والولادة المبكرة ويظهر على بعض الاطفال حديثى الولادة أعراض التهاب الدماغ بعد الولادة مباشرة أو بعدها بعدة أسابيع هذا ويظهر التصوير الشعاعى للجمجمة وجود سائل فى الرأس والتهاب المشيمة الشبكية هذا إضافة إلى الحمى الطفح ، اصفرار الجلد تضخم الكبد والطحال تصاب كلتا العينين بالمرض فى الإطفال الحديثى الولادة أما فى حالة المرض بعد الولادة فتصاب إحدى العينين .

يكون المرض فى الحيوانات مشابة للمرض فى الإنسان ولا يوجد أعراض سريرية واضحة أما المرض فى الدواجن فهو نادراً ويصيب الأنواع الداجنة والبرية ويلاحظ على الحالات الحادة وجود بقع نخرية فى الكبد والطحال والرئة والغدد اللمفاوية .

أن المنطلق الأساسى للطفيل هى القطط الأليفة حيث تطرح خلايا البيضة للطفيلى فى برازها والتى تكون ذو مقاومة للظرف الخارجية حيث براز القطط هو مصدر العدوى للناس والطيور يصاب الانسان فى ذلك بتناول الدواجن ذو أهمية قليلة فى نشر طرق العدوى .

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.