الندوة العلمية الافتتاحية: علم النفس وآفاقه في العلم العربي

1 13

 

علم النفس وآفاقه في العلم العربي

تحت رعاية المعهد الفرنسي للدراسات والبحوث العربية والإسلامية يتحدث .د رفعت عبد الله جاسم  

رئيس قسم علم النفس وقضايا المجتمع  والأستاذ في جامعة البصرة. عن الخارطة المنهجية العلمية والعملية لهذا القسم وكيفية تفعيله ثم يتبعه حوارا مفتوحا من المتخصصين في علوم النفس والتربية عبر برنامج الزووم

 

Heure: 6 oct. 2023 17:00 ParisRejoindre Zoom Réunion
https://us02web.zoom.us/j/82826073274?pwd=bVBzUnFaclgyZmRDMTdpTzlIck8vUT09
ID de réunion: 828 2607 3274
Code secret: 202465

ويسعى المعهد الفرنسي للدراسات والبحوث لنقل الأكاديمي العربي من نظريات المعرفة وتجريداتها إلى الواقع ومتغيراته .. انطلاقا من رؤيته أن العلم من أجل العمل وليس العلم من أجل العلم . وأن العلم اللفظي المفارق للحقائق والواقع والتغيير سفسطة عبثية  جهلاء،.

ذلك أن الأكاديمي الذي يرى الأزمات من حوله وينتظر حلولا قدرية تأتيه من السماء ومنقذا خارقا يخرج من الصخر، يتنافى مع جبلة الخلقة لكل المخلوقات، وهي أبعد عن الإنسان العامي، والأسوأ منها أن تكون صفة في الشخصية العلمية والأكاديمية.

وتتويجا لهذه الجهود الحثيثة والدائبة والمستمرة  والمسؤولة التي يتميز بها المعهد الفرنسي من جهة وسعيه لتشكيل بنية التفكير الجماعي الأكاديمي العربي من جهة أخرى، وتعميق الصلة الأكاديمية العالمية من جهة ثالثة، وتكريسا لقيم العلم والعقل والإنسانية والسلم والتنمية من جهة رابعة، وسعيا لتفعيل دور الأكاديمي في مجتمعه ودولته وإنسانيته الدور الذي يليق به، والدور الذي يقاس عليه علمه الحقيقي ويمتحن فيه قدرته الفعلية  من جهة أخيرة ،

يعلن المعهد  الفرنسي انطلاقا من رؤيته  والدور الذي يؤسس له عن افتتاح قسما معرفيا جديدا يربط بين العلم والوظيفة تحت تسمية علم النفس وقضايا المجتمع، وافتتاحا لهذا القسم الذي يضم شخصيات إصلاحية وعلمية وفكرية وبحثية يفتتح القسم بخارطة منهجية  تربط بين العلمية والعملية  بعنوان : علم النفس وآفاقه في العلم العربي، يقدمها الأستاذ الدكتور الباحث : رفعت عبد الله جاسم، وهو رئيس القسم وأحد الأعضاء المؤسسين له، ويشاركه في التأسيس والإدارة  الأستاذ الدكتور ئاسو صالح وكيل وزارة التعليم للشؤون الأكاديمية ومؤسس قسم الإرشاد والتوجيه في الجامعات العراقية.

إضافة إلى نخب عربية تتميز بالرؤية والقدرة والشفافية في إطار المحددات المنهجية والعلمية والمبادئ والقيم الكلية للمعهد .

ويسعى المعهد الفرنسي نحو تأسيس برامج علمية عملية سيقوم عليها علم  النفس ويحقق الفاعلية المجتمعية، وسيكون ذلك بعد سلسلة من الأطاريح والرؤى والفعاليات  ولن تكون إلا من خلال وعبر قنوات الدولة الرسمية والمؤسسات الحكومية حصرا دعما للمؤسسات الحكومية  الرشيدة.

كما نؤكد على أهمية  فتح أقسام جديدة في المؤسسات الجامعية تخرج  الجامعات من أسوارها المغلقة إلى العالم، ومن جهة أخرى نؤكد على تطوير المناهج العلمية والمنهجيات البحثية، كما نؤكد على أهمية انتخاب نخبا أكاديمية من كل الجامعات بمقاييس علمية  ومعيارية دقيقة تؤهلها لأن تكون الساحة التي تطل منها الحكومات على شعوبها والعالم وتجعل من القرارات السيادية قرارات تغذى وتسترشد بالمنهجية العلمية .

ونرحب بكل أكاديمي يتسم بالأخلاق والإنسانية والقدوة والقدرة ، هذه مقاييسنا في اختيار الأعضاء دون تمييز جهوي – عرقي – عقائدي، ونرحب بكل باحث يسعى لأن يؤسس نفسه بهذه الرؤية ويكون عضوا صالحا في مجتمعه ودولته وإنسانيته .

 

تعليق 1
  1. فاطمة ابريك يقول

    جزاكم الله خيرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.